هجرة جماعية من "واتساب".. وهذه التطبيقات هي البديل الأمثل؟

هجرة جماعية من "واتساب".. وهذه التطبيقات هي البديل الأمثل؟

تواجه خدمة «واتساب» انتقادات إثر طلبها من مستخدميها البالغ عددهم نحو مليارين حول العالم، الموافقة على شروط استخدام جديدة تتيح لها تشارك مزيد من البيانات مع «فيسبوك» المالكة للتطبيق، وسيُمنع المستخدمون الذين يرفضون الموافقة على الشروط الجديدة من استعمال حساباتهم اعتباراً من 8 فبراير (شباط).

في المقابل، تصدر تطبيق المراسلة «سيغنال» قائمة التطبيقات الأكثر تحميلاً على متجري «آبل ستور» و«غوغل بلاي» في بلدان عدة.

ومنذ إبداء مستخدمين كثر لـ«واتساب» عبر شبكات التواصل الاجتماعي نيتهم النزوح إلى «سيغنال»، على غرار رئيس «تيسلا» إيلون ماسك، يتربع التطبيق المجاني على رأس قائمة التطبيقات الأكثر تحميلاً في الهند وألمانيا وفرنسا، وأيضاً في هونغ كونغ، على ما ذكرت «سيغنال» عبر «تويتر».

ولاستقطاب مزيد من المستخدمين الجدد، نشرت «سيغنال» شرحاً مبسطاً لقواعد الاستخدام لمساعدتهم على نقل محادثاتهم بسهولة من تطبيق آخر للمراسلة، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وتُصنف «سيغنال» التي أُطلقت سنة 2014، من جانب الخبراء، من أكثر تطبيقات المراسلة أماناً في العالم، خصوصاً بفضل قدرتها على التشفير التام للرسائل والاتصالات بالصوت أو الفيديو بين طرفي الاتصال.

وحقق التطبيق سريعاً شعبية في أوساط الصحافيين والمبلغين عن الانتهاكات؛ خصوصاً بفضل دعم إدوارد سنودن الذي سرّب بيانات سرية عن أساليب أجهزة الاستخبارات الأميركية في التجسس على الاتصالات.

من جهة أخرى، شهد تطبيق المراسلة التركي "بيب"، إقبالاً كبيراً في الأيام الأخيرة، وأفاد بيان صادر عن شركة "تورك سيل" التركية للاتصالات، أن الأيام الثلاثة الأخيرة، شهدت اشتراك 4.6 ملايين مستخدم جديد بتطبيق "بيب" (BiP) المطور محلياً.

وأوضح البيان أن "بيب" يتصدر منافسيه حول العالم عبر تطويره للعديد من الميزات قبل منافسيه، مبيناً أن جميع البيانات ذات الصلة تخزّن عبر معايير أمنية عالية في مراكز حفظ بيانات تابعة لـ"تورك سيل" في تركيا.

وأضاف أن التطبيق المتاح للاستخدام في 192 دولة حول العالم، يوفر خدمات المراسلة، والمكالمات الصوتية والمرئية، وإمكانية التواصل بشكل آمن ودون انقطاع.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات