كيف أثرت الحرب التجارية بين بكين وواشنطن على شعبية شركة آبل في الصين؟

كيف أثرت الحرب التجارية بين بكين وواشنطن على شعبية شركة آبل في الصين؟

بدأت الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية تؤثر سلبا على شركة آبل، عملاق صناعة التكنولوجيا الأمريكية، حيث أظهر استطلاعاً أُجري مؤخراً أن شركة آبل تراجعت للمركز الـ24 في قائمة أبرز العلامات التجارية المفضلة في الصين بعدما كانت تحتل المرتبة الـ11 العام الماضي.

وكانت آبل خلال عام 2017، وقبل بدء الحرب التجارية بين بكين وواشنطن، كانت تحتل المرتبة الخامسة في القائمة.

وطالب الاستطلاع، التي يتم إجرائه سنويا، الصينيين هذا العام في المدن الكبرى بإبداء أراءهم حول أكثر من 250 علامة تجارية في 27 فئة. وقام من شاركوا في الاستطلاع بتصنيف العلامات التجارية التي يستخدمونها أو يفكرون في اقتنائها.

ويشير تغير تصنيف آبل إلى تزايد التحديات التي تواجهها الشركات الأمريكية في العام الثاني على فرض إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسوما على منتجات صينية.

ومن ناحية أخرى، ارتفعت شركة هواوى الصينية للاتصالات مركزين لتحتل المرتبة الثانية، لتأتي بعد شركة أليباي الصينية لخدمات الدفع عبر الانترنت.

يُذكر أن معركة تجارية مريرة تدور حالياً بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين، ففي العام الماضي، تبادل أكبر اقتصادين في العالم فرض رسوم جمركية على بضائع بعضهما البعض تصل قيمتها إلى مليارات الدولارات.

وظل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، يتهم الصين منذ فترة طويلة بممارسات تجارية غير عادلة وبسرقات في مجال حقوق الملكية الفكرية، في حين يتصور الوحش الصيني الصين أن الولايات المتحدة تحاول كبح نهوضه.

وتظل المفاوضات بين الجانبين جارية لكنها لا تزال متقلبة. وتزداد شقة الخلاف بينهما بشأن قضايا، من بينها كيفية التراجع عن التعريفات الجديدة والتوصل إلى اتفاق.

وقد أثر النزاع بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية على الاقتصاد العالمي وأضر بالأعمال التجارية في جميع أنحاء العالم.

الكاتب: محمد شريف
مقالات ذات صلة
التعليقات