ابتكار صوت صناعي إنساني يمكنه التحدث والبكاء

ابتكار صوت صناعي إنساني يمكنه التحدث والبكاء

تم ابتكار صوتًا صناعيًا يمكن أن يتحدث بمشاعر إنسانية عميقة، كما يمكنه أيضا البكاء بواقعية كاملة، فالمساعدون الرقميون الذين اعتدنا عليهم مثل Alexa و Google يميلون إلى التحدث برتابة دون محاولة حقيقية لنقل المشاعر.

وفى حين أن هذا قد يكون كافيًا للمساعدين الصوتيين، فإن هذه الأصوات المسطحة التى يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر غير مناسبة لتطبيقات مثل إنتاج حوار لألعاب الفيديو أو الفيلم.

ومع ذلك، فإن التكنولوجيا التى طورها الفريق المكون من عشرة أشخاص فى شركة Sonantic التى تتخذ من لندن مقراً لها تسمح بإنشاء خطوط صوت أصيلة فى دقائق، ويمكن للبرنامج أن يضفى أصواته بخصائص مختلفة - من الذعر إلى الحزن وحتى ضيق التنفس.

قالت زينا قريشى ، الرئيس التنفيذى لشركة Sonantic للتايم: "نطور أصواتًا اصطناعية مفرطة الواقعية، على عكس شركات تحويل النص إلى الكلام الأخرى، فنحن متخصصون فى الدقة والفروق الدقيقة، وإعطاء صوت يتصرف عند الطلب".

لإنشاء كل صوت مميز، تعمل الشركة مع الممثلين لتسجيل الكلمات والجمل المتنوعة التى يتم التحدث بها بأشكال مختلفة، والتى يمكن من خلالها لأداة الذكاء الاصطناعى إنشاء أى صوت كما هو مطلوب بواحدة من العواطف المختلفة.

عندما تستخدم شركة إنتاج ألعاب أو أفلام أحد الأصوات الاصطناعية لشركة Sonantic ، فإن الفاعل الذى ساعد فى إنشاء مثل هذا يحصل على حقوق الملكية لمساهمتهم.

تأتى إحدى المزايا الرئيسية للنظام على استخدام الممثلين الصوتيين التقليديين عندما تكون تغييرات الحوار فى اللحظة الأخيرة مطلوبة، فى حين أن إعادة الممثل إلى إعادة تسجيل الصوت قد يستغرق وقتًا طويلاً - خاصة إذا كانت الجداول المتضاربة متضمنة، لكن يمكن للذكاء الاصطناعى إلقاء خطاب جديد بالصوت المطلوب فى غضون دقائق فقط.

الكاتب: Mohanad Ghandour
مقالات ذات صلة
التعليقات