وظيفة شاغرة في قصر باكنجهام.. والراتب خيالي!

وظيفة شاغرة في قصر باكنجهام.. والراتب خيالي!

نشرت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية إعلانا تطلب فيه موظفا للمشاركة في عملية ترميم قصر باكنجهام التي تمتد لنحو 10 سنوات.

وتسعى الملكة للاستعانة بموظف منسق للانضمام إلى برنامج صيانة القصر، الذي يخضع لعملية ترميم تبلغ تكلفتها 369 مليون جنيه إسترليني، في أول عملية ترميم رئيسية للبنية التحتية للقصر منذ الخمسينيات.

الإعلان نشر على موقع "لينكد إن"، وجاء فيه أن المتقدم للوظيفة سيحصل على قرابة ما يصل إلى 38 ألف جنيه إسترليني سنويا، وفقا لما يتمتع به من خبرة.

ويشارك في أعمال التجديدات، التي تجري بالفعل، 200 موظف متخصص حتى الآن، أما فيما يخص الوظيفة، فقد تقدم لها أكثر من 100 شخص منذ الإعلان عنها،

وسيقدم المرشح الذي يقع عليه الاختيار الدعم الأساسي للمخطط الاستراتيجي، وسيلعب دورا رئيسيا في استمرار برنامج التجديد لمدة 10 سنوات على المسار الصحيح.

وأشار الإعلان إلى أن الموظف الذي سيقع عليه الاختيار يجب أن يكون "محاورا جيدا، بالإضافة إلى مهارته في أعمال البناء".

وستنتقل الملكة من غرفتها الخاصة إلى منطقة أخرى في القصر خلال عمليات التجديد المرحلية التي تستمر 10 سنوات، لكن مقر إقامتها سيتم التعامل معه في المرحلة الأخيرة لعدم تعطيل الفعاليات الملكية.

ويجري تمويل المشروع عبر زيادة المنحة السيادية، والتي تدفعها وزارة الخزانة البريطانية والتي تغطي الواجبات الرسمية للملكة.

ورغم التكلفة الباهظة، فإنها تشكل ضرورة ملحة لأن الكثير من البنية التحتية في القصر، بما في ذلك الأسلاك والسباكة، التي لم يتم تحديثها منذ الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، مما يجعلها عرضة لخطر الحرائق أو الفيضانات.

وسيتم استبدال الغلايات البالغة من العمر 30 عامًا، مما يجعل المبنى أكثر كفاءة في استخدام الطاقة.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات