هل يلغي "ترامب" المنح التلقائي لجنسية المواليد في أمريكا؟

هل يلغي "ترامب" المنح التلقائي لجنسية المواليد في أمريكا؟

عرف عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من قبل توليه الرئاسه موقفه من تجنيس مواليد امريكا، حيث طالب في العام 2015، بالغاء التعديل الرابع عشر من الدستور الاميركي، الذي ينص علي: "كل الاشخاص الذين ولدوا او المتجنسين في الولايات المتحده هم مواطنون".

وموخراً طالب "ترامب" بإلغاء المنح التلقائي للجنسية الأميركية لأبناء الأجانب الذين يولدون في الولايات المتحدة، وكتب الرئيس في تغريدة على تويتر أن "ما يسمى بـ'حق الجنسية بالولادة'، والذي يكلف بلادنا مليارات الدولارات وهو غير عادل بشكل كبير لمواطنينا، سينتهي بطريقة أو بأخرى".

وأضاف أن التعديل الـ14 من الدستور الأميركي "لا يغطي" منح الجنسية لهؤلاء المواليد، مشيرا إلى عبارة في نص التعديل تقول "خاضعين لسلطاتها"، وأضاف أن "كثيرا من الباحثين القانونيين يتفقون" مع هذا.

في فضيحة جديدة..ترامب متهم بالاحتيال

وينص التعديل الـ14 من الدستور الأميركي على أن "جميع الأشخاص المولودين في الولايات المتحدة أو الحاملين لجنسيتها والخاضعين لسلطاتها يعتبرون من مواطني الولايات المتحدة ومواطني الولاية التي يقيمون فيها. ولا يجوز لأية ولاية أن تضع أو تطبق أي قانون ينتقص من امتيازات أو حصانات مواطني الولايات المتحدة".

وأثار إعلان الرئيس ترامب الثلاثاء اعتزامه إصدار مرسوم تنفيذي لوضع حد لـ"حق الجنسية بالولادة" ردود فعل مرحبة ورافضة.

وقال السناتور الجمهوري البارز ليندسي غراهام إنه لطالما نادى بضرورة إلغاء منح الجنسية التلقائي لأطفال الأجانب، وأعلن أنه سيقترح تشريعا في الكونغرس يدعم الأمر التنفيذي الذي اقترحه ترامب.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات