هل تستطيع التوقف عن متابعة العمل أثناء الإجازة؟

هل تستطيع التوقف عن متابعة العمل أثناء الإجازة؟

يجد معظمنا صعوبة في الفصل بين الاجازة ومتابعة مجريات العمل، فنجده يتابع باستمرار مستجدات العمل عبر متابعته البريد الالكتروني والقلق إزاء ما يجري في العمل.

كشفت دراسة حديثة أجرتها شركة "تيسيان" البريطانية للأمن الإلكتروني، والتي تحدثت إلى 1000 موظف في الشركات التي توظف ما لا يقل عن 100 شخص، أن أكثر من نصف الموظفين في بريطانيا يشعرون بأن هناك توقعا داخل جهات عملهم، بأن يردوا على رسائل البريد الإلكتروني بسرعة.

ويستخدم 6 من بين كل 10 موظفين هواتفهم الذكية، لإرسال رسائل البريد الإلكتروني في غير أوقات العمل.

وكشفت شركة "غلاسدور" للتوظيف عن إحصاءات مشابهة مفزعة: 23 في المئة من الموظفين، الذين أخذوا إجازات سنوية خلال عام 2018، قاموا بانتظام بمراجعة رسائل البريد الإلكتروني المتعلقة بعملهم، بينما استمر 15 في المئة في العمل طوال عطلتهم، بسبب الخوف من التخلف عن الركب، وعواقب عدم تحقيق أهدافهم.

تفحص البريد الإلكتروني

ربما تكون قد سمعت عن مفهوم جديد، يجري الحديث عنه مؤخرا في مجال الصحة والسلامة النفسية: التخلص من السموم الرقمية.

يحدث هذا عندما يقرر الأشخاص عدم الاتصال بالإنترنت بشكل متعمد، سواء كان ذلك بالتوقف عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لفترة معينة من الزمن، أو بإطفاء هواتفهم الذكية وحواسيبهم المحمولة تماما، والذهاب إلى مكان لا يتمتع بتغطية قوية لشبكات الهاتف أو شبكات الإنترنت واسعة النطاق.

وقالت صوفي بيكاب، المتخصصة في تكنولوجيا المعلومات في بلاكبيرن، لبي بي سي: "أتفحص رسائل البريد الإلكتروني الواردة من عملي مرتين حينما أكون بعيدة عن العمل، لكن في أغلب الأحيان أتجاهلها. من المفترض أن تكون الإجازة بمثابة راحة من العمل، وأتعامل معها على هذا النحو. أنا لا أتحدث حتى عن العمل. لا أريد أن أتذكره".

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات