للخريجين الجدد.. الدليل الكامل لدخول سوق العمل السعودي

للخريجين الجدد.. الدليل الكامل لدخول سوق العمل السعودي

إذا كنت من الخريجين الجدد وتخطط لدخول سوق العمل السعودي، قد يساعدك استبيان جديد بعنوان "الخريجون الجدد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا 2020" في الاستعداد لدخول سوق العمل في السعودية واختيار الطرق والأساليب المناسبة للبحث عن وظيفتك الأولى.

وقد أظهرت نتائج الاستبيان أنّ 60٪ من الخريجين الجدد في المملكة استخدموا أو يخططون لاستخدام مواقع التوظيف الرائدة عبر الإنترنت للعثور على وظيفتهم الأولى.

فرص العمل

بالنسبة للقطاعات التي تبدو أنّها تحمل فرصاً جيدة للخريجين الجدد، برزت قطاعات الإعلان/التسويق/العلاقات العامة والجيش/الشرطة/الدفاع (بنسبة 20٪ لكليهما) كأكثر القطاعات توظيفاً لهم، تليها قطاعات البنوك/التمويل (بنسبة 19٪) والموارد البشرية (بنسبة 17٪).

في المقابل، برزت قطاعات التمويل/البنوك كأكثر القطاعات جذباً للخريجين الجدد (بنسبة 27٪)، تليها استشارات الأعمال/إدارة الأعمال (بنسبة 24٪) وقطاع الموارد البشرية (21٪) وقطاع الخدمة المدنية/الحكومي (20٪).

وعندما سألنا الخريجين الجدد عن الميزات التي يبحثون عنها في وظيفتهم الأولى، أجاب 42٪ أنّ طبيعة العمل والمسؤوليات الوظيفية هي أهم جانب عند اختيار وظيفة، يليها الراتب وإذا ما كان جيداً مقارنة بالشركات الأخرى (12٪)، وفرص النمو والتطور في الوظيفة (بنسبة 11٪).

وبينما يتوقع 69٪ الحصول على راتب أساسي في وظيفتهم الأولى، قال 45٪ من المجيبين إنهم يتوقعون الحصول على تأمين صحي شخصي.

وفي الحديث عن الفرص والتحديات المنوطة بعملية البحث عن عمل، صرّح معظم خريجي السعودية بأن أكبر تحد هو إيجاد وظيفة (76٪) وتوفير أو ادخار المال (37٪)، بالإضافة إلى تحديد شغفهم وأهدافهم في الحياة (29٪).

ومن المثير للانتباه، قال 52٪ من الخريجين الجدد في المنطقة إنهم سيواصلون البحث حتى يحصلوا على الوظيفة التي يفضلونها، في حال لم يجدوا وظيفة في مجال العمل المستهدف. بينما قال 27٪ إنهم سيبدؤون في البحث عن دور وظيفي أو قطاع آخر.

برزت تخصصات إدارة الأعمال/التجارة/الاقتصاد كأكثر التخصصات دراسة بين الخريجين الجدد في السعودية (بنسبة 21٪)، تليها تخصصات تقنية المعلومات/علم الحاسوب (بنسبة 14٪).

ومن المثير للاهتمام أنّ 63٪ من المجيبين في السعودية صرّحوا أنّهم حصلوا على خبرة عملية أثناء دراستهم الجامعية، حيث صرح 51٪ أنهم حصلوا على خبرة لمدة تصل إلى 6 أشهر.

وعلى الصعيد الآخر، يشعر 90٪ من الخريجين الجدد في السعودية بالرضا عن جودة التعليم العالي الذي تلقوه في الجامعة، مع إشارة 47٪ إلى أنّهم راضون جدًّا عنه.

كما ذكر 46٪ أنّه كان لتعليمهم العالي دوراً جيداً في تحضيرهم للعمل في المجال المستهدف.

متطلبات أصحاب العمل

برزت المهارات التالية كأكثر المهارات التي يبحث عنها معظم أصحاب العمل في السعودية عند اختيار مرشحين للوظائف الشاغرة في شركاتهم: مهارات استخدام الكمبيوتر (66٪)، ومهارة العمل ضمن فريق/المهارات الشخصية (37٪)، ومهارات التواصل (31٪) والتكيف مع التغيير/المرونة (30٪).

وقال الخريجون الجدد إنهم من ناحية المهارات، يقيم 55٪ أنّ مهاراتهم في استخدام الكمبيوتر جيدة جداً، في حين وصفها 35٪ منهم بأنّها جيدة. أما مهارة العمل ضمن فريق/المهارات الشخصية، فقد صرّح 71٪ أنّها جيدة جدًا، ويرى 64٪ من المجيبين أنّ مهاراتهم في التواصل جيدة جداً، كما يرى 63٪ أنّ مهاراتهم في التكيف مع التغيير/المرونة جيدة جداً.

وحين سُئل المجيبون عن الأسباب التي تدفع الشركات في السعودية إلى تفضيل تعيين الخريجين الجدد، قال 35٪ إنّ السبب يعود إلى أنّ توقعات الخريجين الجدد عن الراتب تكون أقل من غيرهم، وصرّح 33٪ أنّ الخريجين الجدد عادةً ما يكونوا متحمسين للعمل وأكثر قابلية للالتزام بالتعليمات، بينما ذكر 29٪ منهم أنّ السبب يعود إلى قدرة الخريجين الجدد على تحمّل التحديات.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات