دبي تحتضن أول مُجمع ترفيهي رياضي مُتكامل في الشرق الأوسط

دبي تحتضن أول مُجمع ترفيهي رياضي مُتكامل في الشرق الأوسط

افتتحت دبي مجمع" فوت لاب"، الذي يعتبر أول مُجمع ترفيهي رياضي مُتكامل في الشرق الأوسط، ويجمع بين التكنولويجا والذكاء الاصطناعي في مجال كرة القدم.

ويستقبل المجمع الموجود في "إنسبيراتوس للرياضة"، عشاق كُرة القدم من جميع الأعمار ليقدم لهم تجربة استثنائية وجديدة في عالم الترفيه الرياضي. شهد حفل الافتتاح حضور العديد من المسؤولين والشخصيات العامة ووسائل الإعلام فضلًا عن شركاء "فوت لاب"، الذي أسسه "روي كوستا" وتحتضن دبي أول مقر دولي له خارج أوروبا لتستمر "دبي" في ريادتها الرياضية في المنطقة والعالم.

ويُعد "فوت لاب" الوجهة المثالية لعشاق كرة القدم من جميع الأعمار حيث يخوض رواده تجربة فريدة من نوعها بفضل التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي في المدينة الترفيهية الرياضية الأولى في الشرق الأوسط. ويستطيع زوار "فوت لاب" من خلال أحدث التقنيات، اختبار وقياس إمكانياتهم الكروية من تمرير وسرعة وتسديد والتحكم في الكرة، ومن ثم الحصول على تقرير مفصل بإحصائياتهم، كما يمكن للأصدقاء التنافس في ملعب "فوت لاب" للكرة الخماسية، حيث يُمكن لكل لاعب الحصول على مقاطع فيديو لأفضل أهدافه ولمساته في الملعب.

ذلك بالإضافة إلى العديد من الألعاب التنافسية الترفيهية مثل كرة القدم الطائرة وتحديات كرة القدم الاستعراضية "فريستايل" وغيرها من الألعاب التي ستنقل الترفيه الرياضي في المنطقة إلى مستوى مختلف تمامًا. وعن افتتاح "فوت لاب" في دبي علق الأسطورة روي كوستا قائلًا: سعيد أولًا بوجودي في دبي، المدينة المُذهلة التي تشاركني حُب كرة القدم. وأضاف ان دبي هي المكان الأمثل لاحتضان أول "فوت لاب" دولي خارج أوروبا ونسعى إلى تقديم تجربة كروية مختلفة تمامًا لكل عشاق الكرة في الإمارات والشرق الأوسط.

ويذكر أن "فوت لاب" الذي أبرم شراكات مع عدد من أشهر العلامات التجارية العالمية مثل "أديداس و LG" يُقدم لزواره مساحة واسعة مخصصة للفعاليات سواء أعياد ميلاد أو احتفالات بالفوز وكذلك منطقة مخصصة للمشجعين والمشاهدين. وبدوره قال ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي أثناء حضوره افتتاح مجمع "فوت لاب": يسرنا أن تكون دبي مركزا لأول فرع لهذا البرنامج المميز خارج البرتغال حيث أن فكرة البرنامج وانطلاقته كانت من لشبونة ثم جاء قرار الانتشار عالميا للاستفادة من نجاح التجربة والنتائج المميزة لهذا البرنامج الذي يمزج بين التكنولوجيا الحديثة والذكاء الاصطناعي لخدمة الرياضة وتطوير المواهب من مختلف الأعمار، فكان القرار بالانطلاق عالميا من دبي التي تؤكد جاذبيتها للاستثمارات الرياضية بفضل رؤية القيادة الرشيدة والتشريعات التي تدعم هذا المجال إلى جانب تواجد جاليات من أكثر من 200 جنسية تشترك جميعها في حب دولة الإمارات والشعور بالأمان والسعادة فيها، كما تتواجد الكثير من المواهب الكروية من الكبار والصغار الباحثين عن الفرصة لتطوير قدراتها وإمكانياتها وشق طريقها في عالم كرة القدم.

الكاتب: سامي علي
مقالات ذات صلة
التعليقات