بيل غيتس يبتكر في تكنولوجيا "المراحيض"!

  • 5be190aad4375049178b4595.jpg
  • 5be190c2d437509f178b45a8.jpg
  • 5be1908695a597502a8b458e.jpg

انتقل الملياردير الأمريكي، بيل غيتس، من الابتكار في علوم البرمجة إلى ابتكار مرحاض المستقبل، الذي لا يتحتاج إلى مياه أو مجاري، ولكن يعتمد على مواد كيميائية لتحويل الفضلات البشرية إلى سماد.

وأشاد المؤسس لشركة مايكروسوفت -الذي كان يشارك في حدث تجاري كبير بمدينة شنغهاي- بأنظمة التجارة الحرة والعولمة، التي ساهمت في إدخال التكنولوجيا ضمن تصميم المراحيض.

في دبي وأبوظبي .. توصيل طلبات البقالة مجاناً وبكبسة زر واحده

وفي مقابلة أجراها مع وكالة رويترز، أوضح غيتس أن التجارة تسمح لكل دولة بتطبيق التقنيات التي تميزها عن غيرها، خاصة أن مكونات هذا المرحاض، صُنعت في الصين وتايلاند والولايات المتحدة.

وتأتي زيارة غيتس الأخيرة وسط التوتر التجاري القائم بين الصين والولايات المتحدة، أكبر اقتصادين في العالم، بعد فرض رسوم جمركية على سلع بقيمة مليارات الدولارات.

ويعد المرحاض، الذي سيكون جاهزا للبيع بعد سنوات من التطوير، جزءا من بنات أفكار المشاريع البحثية الممولة من قبل مؤسسة "بيل وميليندا غيتس"، أكبر منظمة خيرية خاصة في العالم.

وقال غيتس: "المراحيض الحالية ترسل الفضلات بعيدا في الماء، في حين لا تحتوي المراحيض المطورة على مجارٍ مائية، حيث يتم تطبيق عمليات كيميائية على السوائل والمواد الصلبة، بما في ذلك حرقها في معظم الحالات".

وأنفقت مؤسسة غيتس حوالي 200 مليون دولار في مشروع المرحاض، ومن المتوقع أن تنفق المبلغ ذاته قبل أن تصبح فكرة المراحيض قابلة للتطبيق على نطاق واسع.

وقال غيتس إن الخطوة التالية للمشروع تتمثل في طرح الفكرة على المصنعين، موضحا أنه يتوقع زيادة كبيرة في مبيعات المراحيض، تفوق 6 مليارات دولار، بحلول عام 2030.

 

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات