هذه هي خسائر بريطانيا في حال انفصلت عن الإتحاد الأوروبي!

هذه هي خسائر بريطانيا في حال انفصلت عن الإتحاد الأوروبي!

من المقرر أن يتوجه الناخبون البريطانيون إلى صناديق الاقتراع يوم الخميس الـ 23 من حزيران / يونيو الحالي، للمشاركة في استفتاء عام حول ما اذا كانت البلاد ستنفصل عن الاتحاد الاوروبي من عدمه.

و رغم تحذير عدد كبير من القادة السياسيين وكبار رجال الأعمال والمنظمات الدولية، الناخبين البريطانيين من مخاطر التصويت لصالح الانفصال عن الاتحاد الاوروبي، إلا أن معسكر الخروج يتقدم على معسكر البقاء خاصة في الأيام الاخيرة بفضل تركيزه على مسألة الهجرة والمهاجرين، فمن 7 استطلاعات للآراء اجريت مؤخراً أظهر 6 ميل الناخبين إلى التصويت لصالح الخروج. فما هي خسائر بريطانيا الاقتصادية في حال انفصلت عن الاتحاد الأوروبي؟

قال وزير المالية البريطاني، جورج أوزبورن، إن الاستفتاء المزمع على خروج بلاده من الاتحاد الأوروبي من عدمه مسألة "في غاية الخطورة"، وأن هذا الخروج سيشكل صدمة على الاقتصاد العالمي وستدفع ثمنها بريطانيا.

من جانبها أكدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد أن بريطانيا ستواجه مخاطر اقتصادية أكبر إذا صوّتت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي مقارنة بما ستواجهه إذا قررت البقاء في الاتحاد. وقالت لاغارد: " إن المخاطر الاقتصادية للخروج بالتأكيد في الاتجاه الأسوأ”، وأضافت: "هناك حالة واضحة لكيفية الاستفادة التي حققتها -وستواصل تحقيقها- المملكة المتحدة من عضويتها في الاتحاد الأوروبي".

وحذر بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت من هذه الخطوة وقال أن ان بريطانيا ستصبح "بلدا اقل جاذبية لقطاع الاعمال والتجارة" في حال تصويت الناخبين البريطانيين لصالح الانفصال عن الاتحاد الاوروبي في الاستفتاء.

وقال غيتس في مقال نشرته صحيفة التايمز اللندنية، اليوم الجمعة، إنه استثمر حوالي مليار دولار من ماله في قطاع البحوث والتطوير في بريطانيا وان الذي جذبه الى ذلك قدرة بريطانيا على الوصول الى السوق الاوروبية الموحدة وجامعاتها الرصينة وارثها التاريخي في العلوم والابتكار.

وذكر غيتس في مقاله: "فيما يعد موضوع البقاء في الاتحاد الاوروبي من عدمه من اختصاص الشعب البريطاني، من الواضح بالنسبة لي انه اذا اختارت بريطانيا الانفصال عن اوروبا والخروج منها فإنها ستصبح مكانا اقل جاذبية لقطاع الاعمال والتجارة والاستثمار. فسيصبح موضوع جذب المواهب من القارة الاوروبية اكثر صعوبة، وهي هذه المواهب بالذات التي تخلق فرص العمل للبريطانيين."

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات