لا ضرائب في فرنسا حتى اشعار آخر

لا ضرائب في فرنسا حتى اشعار آخر

تراجعت الحكومة الفرنسية بشكل مؤقت عن خطة الزيادة في الضرائب وتعليق قرار فرض الضرائب على الوقود لمدة 6 أشهر، ، إثر تسببها باندلاع احتجاجات عنيفة في العاصمة باريس.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، في خطاب متلفز اليوم "لا ضرائب تستحق أن تعرض وحدة الأمة للخطر"، مضيفا أن الغضب في الشارع "نابع عن شعور عميق بالظلم: عدم القدرة على العيش بكرامة من العمل الذي يقوم به المرء"، مشددا على ضرورة الإبلاغ عن أي احتجاجات مستقبلية مسبقا و"إجرائها بهدوء".

و قال فيليب في كلمة بالجمعية الوطنية، إن تعليق قرار فرض الضرائب على الوقود لمدة 6 أشهر.. موضحا أنها "ستخضع لنقاش موسع في البلاد".

وذكر أن رسوم الغاز والكهرباء لن تُرفع، مؤكدا أن هذا القرار يسري بشكل فوري لأجل ضمان الأمان في الشارع، بعدما دخلت البلاد أزمة غير مسبوقة جراء احتجاج ذوي "السترات الصفراء".

وأقر رئيس الحكومة الفرنسية بالغلاء في بلاده.. قائلا إن الضرائب التي تفرض في البلاد "من الأعلى على مستوى أوروبا".

وتابع فيليب "من تسببوا بأضرار خطيرة في الأملاك العامة ومواقع سياحية خلال الاحتجاجات، سيحاكمون على قاموا به"، مشددا على أن فرنسا "لن تتساهل مع هذه الممارسات".

ويأتي الإعلان المرتقب عقب محادثات أجراها رئيس الوزراء مع زعماء المعارضة، أمس الإثنين.

وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قال إن الضرائب على المحروقات جزء من مسعاه لمحاربة تغير المناخ، وإنه يريد إقناع السائقين الفرنسيين بالاستغناء عن السيارات التي تعمل بالديزل والإقبال على أنواع أقل تلويثا للبيئة.

وأضاف ماكرون ، أنه "لن يتراجع عن أهداف سياسته بسبب الاحتجاجات الأخيرة".

 

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات