"كورونا" يضرب الدولار ومخاوف بين المستثمرين

"كورونا" يضرب الدولار ومخاوف بين المستثمرين

وسط قلق المستثمرين من تأثير انتشار فيروس كورونا الذي ظهر في الصين على حركة السفر والطلب الاقتصادي، تراجع الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني الذي يعد ملاذا آمنا.

وبحسب رويترز، أمام الين، الذي يستقطب المستثمرين في أوقات الضغوط الجيوسياسية أو المالية نظرا لوضع اليابان كأكبر دائن في العالم، تراجع الدولار 0.22% إلى 109.24 ين.

أودى الفيروس المكتشف حديثا بحياة 26 شخصا وأصاب أكثر من 800 شخص.

وحتى الآن، تركزت حالات الإصابة وجميع الوفيات في الصين، حيث فرضت السلطات قيودا صارمة على السفر والتجمعات.

وقال رونالد سيمبسون، العضو المنتدب لبحوث العملات العالمية لدى أكشن إيكونوميكس، في مذكرة، "الطلب على الملاذات الآمنة هو المحرك الرئيسي نهاية الأسبوع.. الأعصاب ازدادت توترا إذ يبدو أن تفشي الفيروس التاجي يتفاقم".

وساعدت جاذبية الدولار كملاذ آمن على تعزيز العملة قرب ذروة 8 أسابيع مقابل اليورو.

وتدعم ذلك ببيانات فاترة لمؤشر مديري المشتريات في أوروبا أقنعت السوق أكثر بأن صناع السياسات بالبنك المركزي الأوروبي سيواصلون انتهاج سياسة نقدية ميسرة في المستقبل القريب.

وتراجع اليورو 0.23% إلى 1.1027 دولار.

وهبط الجنيه الإسترليني، بعد أن صعد بادئ الأمر، مع استمرار توقع بعض المستثمرين خفض سعر الفائدة الأسبوع المقبل حتى بعد أن أظهرت مسوح الشركات انتعاشة في الاقتصاد البريطاني عقب الانتخابات. ونزل الإسترليني 0.33% أمام الدولار.

وانخفض الدولار الكندي نحو 0.13% أمام نظيره الأمريكي مع تأثير الفيروس التاجي سلبا على أسعار النفط.

الكاتب: رنا إبراهيم
مقالات ذات صلة
التعليقات