عقوبات اقتصادية جديدة تشنها أمريكا على إيران

عقوبات اقتصادية جديدة تشنها أمريكا على إيران

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم تمديد الإعفاءات التي تتيح لبعض مستوردي النفط الإيراني مواصلة الشراء دون مواجهة عقوبات أمريكية عندما يحل أجلها في مايو/ أيار.

وأضاف البيان أن القرار يستهدف وقف صادرات النفط الإيراني تمامًا مع ”حرمان النظام من مصدر دخله الرئيسي“.

وتابع أن ”الولايات المتحدة والسعودية والإمارات اتفقت على التحرك في الوقت المناسب بما يكفل تلبية الطلب العالمي مع حجب النفط الإيراني عن السوق بشكل كامل“.

وقال كيفن هاسيت المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، إنه ”يعتقد أن أسواق النفط العالمية ستكون قادرة على التعامل مع قرار الولايات المتحدة إلزام مشتري النفط الإيراني بإنهاء الواردات أو مواجهة عقوبات“.

في المقابل، اعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، أن قرار الإدارة الأمريكية ”لا قيمة له“.

وقال موسوي في بيان صحافي، تعليقًا على القرار الأمريكي، إن ”إيران تعتبر من حيث المبدأ هذا القرار لا قيمة له بامتياز؛ لأن العقوبات غير قانونية، ولا تقدر قيمة للعقوبات لمنحها إعفاءات من الإدارة الأمريكية“.

وتابع، ”نظرًا للآثار السلبية لهذه العقوبات وإمكانية زيادة هذه الآثار السلبية دون إطالة الاستثناءات، ظلت وزارة الخارجية على اتصال دائم بجميع المؤسسات المحلية ذات الصلة، كما أجرت مشاورات مكثفة مع العديد من الشركاء الأجانب، الأوروبيين والدوليين، وجيرانهم، وسوف تنعكس نتائج هذه الاتصالات والمشاورات الداخلية والخارجية في سلطات صنع القرار، وسيتم اتخاذ قرار سريع بشأن هذه المسألة“.

وأضاف: ”سوف تتخذ إيران القرار المناسب وستعلن عنه لاحقًا“، من دون تقديم مزيد من المعلومات عن طبيعة القرار الذي ستتخذه طهران تجاه القرار الأمريكي.

الكاتب: رنا إبراهيم
هاشتاغ:
مقالات ذات صلة
التعليقات
أخبار تهمك