للرجل الكلاسيكي المميز: ساعة EBEL WAVE CHRONO

للرجل الكلاسيكي المميز: ساعة EBEL WAVE CHRONO

تفتخر دار EBEL بإطلاق طرازَين جديدَين للرجال من EBEL WAVE CHRONOGRAPH... إنّها ساعات مميّزة تحمل طابع العلامة الكلاسيكي، فتتعدّى الأجيال بأسلوب رائع وحرفيّة سويسريّة.

تمّ إطلاق مجموعة EBEL Sport Classic الأصليّة في عام 1977، وتحوّلت بسرعة إلى مجموعة كلاسيكيّة. مع سوارها Wave الذي ليس له مثيل وعلبتها المدمجة بالكامل، ساهم هذا الإصدار الثوري بجعل علامة EBEL متميّزة مقارنةً بسائر العلامات، وسرعان ما أصبح التصميم الشهير ساعةً تصريحيّة لا تزال تثير الإعجاب بفضل جمالها الكلاسيكي وأسلوبها الأبدي.

في عام 2016، تجسّد هذه الإضافات الجديدة وفرة الريفييرا الفرنسيّة فتذكّر بالتوازن الملوكي لقصرٍ يشرف على البحر... مع لطافة الأمواج الزجاجيّة المقترنة مع القوة التعجيزيّة والإرث الأبدي لقلعة قديمة.

القلعة فوق أمواج المحيط

مع أناقة EBEL الحقيقيّة، تتمتّع أوّل ساعة جديدة بعلبة من الفولاذ المقاوم للصدأ بقطر 42 ملم ذات لمسة نهائيّة ملساء/مصقولة. وفي دمجٍ بين الجمال الدائم والناصع، يقوم الإطار المصقول بتطويق ميناء كلفاني فضيّ مع لمسات مطليّة بالذهب الوردي ويأتي رمز EBEL المطبّق عند الساعة الثانية عشرة مع إحدى عشر مؤشر للساعات ونافذة لعرض التاريخ بين الساعة الرابعة والخامسة. ويتمّ التقاط جوهر الأمواج اللامعة عبر 12 حجر كريستالي يزيّن العقارب المطليّة بالذهب الوردي فيما تمرّ فوق عدّادَي الكرونوغراف لقياس 30 دقيقة و12 ساعة وفوق الميناء الفرعي الصغير للثواني. وتأتي هذه الساعة المترفة مع سواد جلدي بنيّ اللون بدرزات يرمز إلى قوّة قلعةٍ مبنيّة لتتحمّل عصوراً وميراثات، ممّا يشكّل تكملةً للعلبة الفولاذيّة العصريّة... وذلك على غرار البطانة الفضية للمحيط، أحياناً هادئاً وأحياناً أخرى ثائراً، لكن دائماً ساحراً.

الإبحار في الريفييرا الفرنسيّة

يعبّر طراز الكرونوغراف الثاني عن متعة يختٍ يُبحر ويعبر الأمواج بشغف. فتقوم العلبة من الفولاذ المقاوم للصدأ بقطر 42 ملم وبسوار كلاسيكي متموّج مع لمسة نهائيّة لامعة ناعمة ومصقولة، بالتذكير بالانعكاس اللامع لضوء الشمس على سطح سفينة ناعم ولامع. أما الميناء الكلفاني الأسود، فيوازن مغامرة الأسطول البحري مع هدوء البحار المتقطّع، وهو يحمل رمز EBEL في موقع الساعة الثانية عشرة، وإحدى عشر مؤشر للساعات، ونافذة لعرض التاريخ بين الساعة الرابعة والخامسة. وتتمّ طباعة الترددات المتألّقة للأمواج على العقارب المصقولة بالألماس والمطليّة بالروديوم عند بلوغها عدّادَي الثلاثين دقيقة والاثنتَي عشرة ساعة وعدّاد الثواني الصغير.

ويتمتّع كلا الطرازان بمقاومة للماء تصل إلى عمق 50 متر، مما يشكّل رمزاً فعليّاً للمتانة والخفّة وتوازناً ساحراً حافظت عليه ساعة EBEL Wave على مرّ السنين.

الكاتب: مروان زين
هاشتاغ:

مقالات ذات صلة

التعليقات